طب الأم والجنين (حالات الحمل الخطيرة)

kalp-hastaliklari-anne-karninda-tedavi-edilebilir-mi

طب الفترة المحيطة بالولادة هو مجال تخصص متقدم يعتمد على التوليد وأمراض النساء يحدد حالات الحمل عالية الخطورة والمشاكل، ويتعامل مع تشخيص وعلاج أمراض الجنين في رحم الأم.
طبيب الفترة المحيطة بالولادة، كتعريف عام؛ هم المتخصصون الذين يسيطرون على المرضى قبل وأثناء وبعد الحمل في حالة وجود مخاطر عالية.
وتتضمن مراحل مهمة للغاية مثل تشخيص العديد من الأمراض التي يسببها الجنين والأم قبل الولادة ووضع خطة علاجية. في حالة الضرورة، يتم أيضًا تطبيق الإجراءات الجراحية أثناء الولادة أو أثناء الحمل في نطاق طب الفترة المحيطة بالولادة.
يهتم طب الفترة المحيطة بالولادة بالتنبؤ مسبقاً بالأمراض التي قد تحدث أثناء الحمل، وإجراء التشخيص في الوقت المناسب وترتيب العلاج اللازم. بهذه الطريقة، يتم محاولة منع العواقب السيئة المحتملة.
ما هو طب الفترة المحيطة بالولادة؟
تحسين صحة الأمهات الحوامل وأطفالهن،
التشخيص المبكر لتشوهات الجنين.
الكشف عن تشوهات الكروموسومات.
لمنع حالات الإجهاض والولادة الميتة،
يمكن تحديد الولادة المبكرة مسبقاً ومنعها من الحدوث،
يعمل في مجالات تشخيص المشاكل التي قد تحدث في الحمل المتعدد.
التخصصات المدرجة في طب الفترة المحيطة بالولادة
تخطيط الأمواج فوق الصوتية المفصلة للجنين،
تشوهات الجنين
تخطيط صدى القلب للجنين
تشوهات قلب الجنين
التشخيص قبل الولادة
إجراءات التشخيص في رحم الأم
مضاعفات الحمل
تصوير الجنين رباعي الأبعاد
تشخيص الأمراض الوراثية في رحم الأم
الاستشارة في حالات الحمل الخطيرة
إدارة حالات الحمل المتعددة

fetal-ekokardiyografi

من الذين يجب عليهم أن يأتوا إلى طب الفترة المحيطة بالولادة؟
من أجل تقييم ما إذا كان من الضروري أن تكون تحت إشراف طبيب الفترة المحيطة بالولادة أثناء الحمل أم لا، يجب فحص جميع النساء الحوامل من قبل طبيب الفترة المحيطة بالولادة مرة واحدة على الأقل.
وفقًا لنتائج الفحص، سيتم تحديد المرضى الذين سيحتاجون بالتأكيد إلى المتابعة والعلاج عن طريق طب الفترة المحيطة بالولادة. يمكن أخذ النساء الحوامل الأخريات في متابعة الحمل القياسية.
طب الفترة المحيطة بالولادة هو قسم يجب أن يتقدم إليه النساء ذوات الحمل شديد الخطورة أو الأمهات الحوامل اللواتي قد يكون لديهن هذا الخطر. خاصة إذا كانت الأم تعاني من أي أمراض مزمنة معروفة قبل الحمل أو المخاطر التي بدأت أثناء الحمل، يجب متابعة الأمهات الحوامل من قبل أطباء الفترة المحيطة بالولادة.
يمكن أن تحدث حالات الحمل الخطرة بشكل خاص في الحالات التالية:
يمكن اعتبار الأمهات الحوامل اللائي يبلغن من العمر 35 عامًا أو أكثر بمثابة حمل محفوف بالمخاطر.
يجب على الأشخاص الذين يدخنون ويشربون الكحول العمل مع أخصائي الفترة المحيطة بالولادة قبل الحمل وبعده. بهذه الطريقة، يمكن تحقيق مرحلة حمل أكثر صحة.
في الأمراض المزمنة مثل أمراض الغدة الدرقية أو أمراض القلب أو السكري، تعتبر الأم الحامل خطرة،
قد يكون الحمل محفوفًا بالمخاطر مع بعض الأدوية التي يجب استخدامها،
إذا كانت المرأة الحامل نحيفة جدًا أو بدينة جدًا عن الوزن المثالي،
تاريخ الحمل المحفوف بالمخاطر في حالات الحمل السابقة،
تشوهات الكروموسومات أو الاضطرابات الهيكلية في حالات الحمل السابقة،
سكري الحمل،
في حالة وجود بعض الأمراض الوراثية، يجب أن تبدأ متابعة الأم قبل الحمل إن أمكن، وإذا لم يكن ذلك ممكناً، يجب التأكد من متابعة الحمل عن طريق الإحالة إلى أخصائي طب الفترة المحيطة بالولادة في أسرع وقت ممكن.

pregnant-2-gty-er-171120_16x9_992

طب الفترة المحيطة بالولادة ومتابعة حالات الحمل عالية الخطورة
متابعة حالات الحمل عالية الخطورة؛ يجب أن يتم ذلك من قبل أطباء متخصصين وذوي خبرة في هذا المجال. في حالات الحمل عالية الخطورة، فإن الحفاظ على صحة الطفل تحت السيطرة والقيام بالتخطيط الصحيح لإتمام الحمل بشكل صحي لا يقل أهمية عن توفير التواصل مع الأم.
في حالة وجود مرض أو خلل يؤثر على فترة الحمل، قد يكون من الممكن إنهاء الحمل بطريقة صحية دون تأثر الأم و الجنين بهذا المرض، إذا كان خطر الحمل تحت إدارة طبيب التوليد الذي لديه خبرة في هذا المجال.
من ناحية أخرى، يتم تنفيذ عمل دقيق للغاية لتحليل جميع المخاطر المحتملة والقضاء على المواقف السلبية.
من الضروري العمل مع الاختصاصي المناسب لإكتمال الولادة بشكل صحيح و ولادة طفل سليم. يعد إجراء التخطيط الكامل للتدخل بعد الولادة فيما يتعلق بالمشاكل الصحية المكتشفة أثناء الحمل من واجبات أطباء الفترة المحيطة بالولادة.